الرئيسية / الأخبار / أخبار وطنية / بروسيات لسائقي نقل المسافرين والبضائع بـــدايـــة مــــن الغــــد

بروسيات لسائقي نقل المسافرين والبضائع بـــدايـــة مــــن الغــــد

تنتهي، غدا الأربعاء، المهلة المحددة من قبل الحكومة لسائقي مركبات نقل الأشخاص ونقل البضائع.

بهدف الحصول أو الاستظهار الإجباري لشهادة الكفاءة المهنية، التي تؤكد أحقية حامل رخصة السياقة في هذين التخصصين للقيادة.

خاصة مع الارتفاع الرهيب لحوادث المرور التي كثيرا ما يكون سببها وسائل نقل الأشخاص والبضائع.

وقال ريغي عبد الكريم، رئيس الفيدرالية الوطنية لمراكز التكوين، في تصريح، أمس.

على هامش الملتقى المنظم من قبل الاتحاد الوطني للتجار والحرفيين الجزائريين.

حول منطقة التجارة الحرة للقارة الإفريقية ودور النقابات المهنية في دعم الاقتصاد الوطني والمنتوج المحلي.

إن سائقي مركبات نقل المسافرين والبضائع، مهددون بداية من الغد بتسديد غرامات جزافية لغير المتحصلين على شهادة الكفاءة.

وأكد ريغي أن مهلة الثلاثة أشهر التي تم تحديدها من قبل السلطة لتكوين سائقي هذه المركبات.

ستنتهي غدا الأربعاء 21 أوت، داعيا السائقين إلى التقرب من مراكز التكوين للتحصل على شهادات الكفاءة.

والتي تثبت قدرتهم وكفاءتهم على قيادة مركبات نقل المسافرين ونقل البضائع.

وأشار ذات المتحدث إلى أن السائقين وانطلاقا من نهار الغد مهددون بتحرير مخالفات جزافية ضدهم تتراوح بين 2000 و4000 دينار.

و ذلك على مستوى كل نقاط التفتيش الأمنية، وفي حال تكرار الأمر سيكونون أمام المساءلة القانونية أمام العدالة.

خاصة وأنه لن يكون هناك تساهل مع هذا الأمر،بالنظرلما تخلفه حوادث المرور من خسائر في الأرواح يروح ضحيتها مسافرون أبرياء.

وأشار رئيس الفيدرالية الوطنية لمراكز التكوين إلى أنه كانت هناك إشاعة حول تأجيل أو إلغاء العمل بهذا المرسوم التنفيذي.

غير أن الصحيح هو أن كل السائقين المتخصصين في نقل المسافرين ونقل البضائع سيخضعون للمساءلة.

أو إلزامية استظهار شهادات الكفاءة الخاصة بهم على مستوى نقاط التفتيش، حيث تمنح هذه الشهادة مراكز متخصصة أنشئت خصيصا لذلك.

وجاء تصريح هذا الأخير على هامش اللقاء الذي نشطه اتحاد التجار والحرفيين الجزائريين.

حيث أكد فيه المنسق العام للاتحاد، حزاب بن شهرة، على ضرورة دعم منطقة التبادل الحر الإفريقية. والتي تعد المتنفس للتجار والمنتوج المحلي الوطني.

مطالبا بضرورة المرافقة الجدية والتنسيق مع كل الشركاء لإنجاح مسعى الدولة وخلق مناصـــب شغل والثروة البديلة خارج المحروقات.

المصدر

تعليقات فيسبوك

عن أسامة التخي

أسامة التخي
المدير التقني لموقع الأغواط ميديا - الأمين العام للرابطة الولائية لكرة القدم

تحقق أيضا

“الجزء الأكبر من مطالب الجزائريين تحقق ..ومستلزمات الذهاب إلى الانتخابات متوفرة”

أكد رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، أن الجزء الأكبر من مطالب الجزائريين قد تحقق …

تعليق واحد

  1. انت تعلم وهو يعلم والجميع يعلم بان المركز الخاص بالتكوين لا يقدم اضافة تماما في ميدان السياقة وانما الغرامة المالية ماهي الا ضريبة مقننة تزيد ثقلا على صاحب المركبة فقط لا غير وتنعش الرشوة والمعريفة في الطرقات .والصحيح عندما تكون مصالح امن الطرقات شركاء في تامين الطرقات لا مصالح امن عقابية عندما يكون ساءق المركبة يتمتع بحس مدني اتجاه زميله في الطريق ويراقب مركبته بصفة دورية سلامة له ولمستعملي الطريق .عندما تكنو ن مصالح الاشغال العمومية تصهر بصفة دورية على صيانة الطريق هنا تكون السلامة المرورية .لا نذهب الى الحل الردعي وهو الاسهل ولا يفيدنا بشيء وهذا كله تحكمه الاخلاق ثم الاخلاق . تحياتي الخوية.حمزة مسعود

اترك رد